نبتة الخزامى… السلاح السري القادم من فرنسا

لا تقتصر مهمة نبتة الخزامى – Hyacinthus– ، النبتة المتميزة برائحتها العطرية القوية وأزهارها البنفسجية الجميلة، على تلطيف الجو وتحسين الرائحة فقط، ‬فهي ‬تمتلك مزايا علاجية أيضاً ولديها تأثير كبير على الصحة الجسدية والعقلية.

 نبتة الخزامى- Hyacinthus

تجتمع في نبتة الخزامى (ضرم ضيق الأوراق أو اللافندر) جميع المواصفات الحسنة، فبالإضافة إلى رائحتها العطرة ولونها البنفسجي الجذاب، تهدئ الخزامى الأعصاب وتخفف من آلام الصداع. كما تستعمل لتطهير الجو ومقاومة بعض الحشرات كحشرة العُثَّة وقَمْلَةُ النَّبَات وتستخدم في الطبخ كذلك. جميع هذه المواصفات جعلتها تحوز على لقب النبتة الطبية لعام 2008، بحسب ما جاء في موقع “دي فيلت” الألماني الإلكتروني.

ويربط عدد من الناس رائحة الخزامى تلقائياً برائحة أزلية، وربما يعود ذلك إلى رائحتها المتميزة الأصيلة والتي تبعث في النفوس السرور والارتياح. وهناك نوع آخر من الناس يربط رائحة الخزامى القوية برائحة دواليب الجدات، لكون العديد منهن يستعملن الخزامى كمعطر للفراش والثياب.

باتت نبتة الخزامى من النباتات المشهورة في العصور الوسطى لما تمتعت به من جمالية وروائح طيبة، وذكر فوائدها عدد كبير من المهتمين بالطب الشعبي، كهيلدغارد فون بينغن (1098-1179) التي ذكرت محاسنها وأوصت باستخدامها لمحاربة القمل وأشادت برائحتها التي تجعل “الرؤية واضحة”. وذكر موقع “دي فيلت” الإلكتروني أن فرنسا تشتهر بزراعة الخزامى على نطاق واسع من أجل استخراج زيت عطري يستخدمه صانعو الروائح منذ القرن الثالث عشر في إنتاج عطر الخزامى (اللافندر) المشهور. وذكر الموقع أيضاً أن صناع الروائح كانوا أقل عرضة للإصابة بالطاعون والكوليرا لما يحتويه زيت الخزامى من خصائص مطهرة للجراثيم والفيروسات. والآن، تعتبر نبتة الخزامى واحدة من النباتات الرئيسية في العلاج الطبيعي.

زيت عطري مفيد

الموطن الأصلي لنبتة الخزامى هو جنوب فرنسا وغرب حوض البحر الأبيض المتوسط. كما توجد على نطاق واسع في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط. واشتهرت منطقة بروفانس بجنوب فرنسا منذ عصور خلت بزراعة الخزامى (اللافندر)، ولكن دولاً أخرى مثل بلغاريا ومولدافيا أصبحت الآن تنافس فرنسا في زراعة الخزامى واستخراج الزيت العطري منها. وتوجد في السوق أنواع كثير من زيوت الخزامى، ولكن أغلبيتها مغشوشة. ولكي لا تقع في فخ المحتالين، يجب الانتباه عند شراء زيت الخزامى الأصلي من بروفانس إلى ختم علامة AOC الأصلية (Appelation d’origine controlée) الذي يخضع إلى معايير زراعة وجودة صارمة.

ويتم استخلاص زيت الخزامى العطري الثمين عن طريق التقطير بالبخار من سنابل وسيقان نبتة الخزامى المزهرة، التي يتم حصدها عادة في شهر يوليو/ تموز. ويُستخلص اللتر الواحد من زيت الخزامى العطري من 120 كيلوغراماً من نبتة الخزامى، ويُستخدم هذا الزيت العطري بإضافته إلى الماء أثناء الاستحمام قبل النوم لإراحة العضلات والقضاء على الإجهاد وتقوية الأعصاب والتشجيع على النوم المريح. كذلك يمكن وضع قطرات منه فوق مصباح العطر للاستمتاع برائحته الزكية.

وتتعدد فوائد زيوت الخزامى العطرية، فهي مثلاً تساعد على مقاومة الحروق الصغيرة والشفاء السريع للجروح القطعية والاتهابات الجلدية والكدمات ولدغات الحشرات. وعند استخدام زيت الخزامى العطري في مصباح العطر، فإنه يشيع شعوراً بالسعادة ويخفف من آلام الصداع، وكذلك الصداع النصفي ويقلل من القلق والإجهاد، أما رش بضع قطرات من زيت الخزامى العطري على الوسادة تجعلك تنام بشكل أفضل.

نبتة متعددة الفوائد

أما في ما يسمى بالطب التجانسي (Homeopathy)، وهو نظام علاجي وشكل من أشكال الطب البديل، فإن نبتة الخزامى تحتل مكانة عظيمة، لما تمتاز به من قدرة على تهدئة الأعصاب وتقوية النفس. ويستخدم أخصائيو الطب التجانسي روائح الخزامى ضد الإجهاد والصداع النصفي واضطرابات النوم.

وفي حالة الأرق والإجهاد، يُنصح بأخذ ملعقة صغيرة من أزهار نبتة الخزامى الجافة ووضعها في ماء مغلي ثم تصفى وتشرب عند النوم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن الاعتماد على الخزامى لمحاربة التعب ووجع العضلات وتخفيف أعراض ضيق التنفس. ولاننسى دور شاي الخزامى المفيد عموماً في حالات مرضية عديدة، مثل انتفاخ البطن وآلام المعدة ومشاكل النوم. كما يمكن استعمال شاي نبتة الخزامى لتحفيز الشهية أيضاً، بالإضافة إلى تحضير العديد من الوجبات في المطبخ الفرنسي الشهير.

نظراً لرائحتها الزكية والطيبة ومزاياها العلاجية، فإن نبتة الخزامى تستخدم أيضاً لتعطير وتلطيف الجو. وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن زيت الخزامى يملك قدرة كبيرة على قتل البكتيريا، وهو يستعمل أيضا كمادة مطهرة ومسكنة للألم واضطرابات الأعصاب. كما يخفف زيت الخزامى من شد العضلات ويزيل المغص ويطرد الغازات من المعدة.

المصدر: دوتشه فيله – دي فيلت

هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف أخبار البيئة, أخبار الصحة والطب. الوسوم: , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً